أحمد يوسف علي

نبوءة أطلقها الملك إدريس رحمة الله عليه، كانت كابوسًا، حين تخوف من أن يصبح النفط نقمة وليست نعمة، وبالفعل تحققت.

أوصى رحمه الله كذلك بحمد الله عن نعمه ولم نفعل فحق علينا القول مما أستشهد به (وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ ءَامِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍۢ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ ٱللَّهِ فَأَذَٰقَهَا ٱللَّهُ لِبَاسَ ٱلْجُوعِ وَٱلْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ).

لست شجاعًا أبدًا، لكن لدي قناعة أني لم أعمل شيئًا في السر، أخشى أن يتم الكشف عنه، لذا أكتب، وأقفز في الكتابة عما قد يشكل أي نوع من الضرر لآخرين، أفرادًا كانوا أو مؤسسات!

«أحيانًا يخطئ الإنسان، والأسوأ أن يستمر السير في طريق الخطأ»

عاد الثوريون بقوة للساحة وأسسوا صفحاتهم ذات المتابعات المليونية وهم يبثون من خلالها سمومًا لشعبنا الذي لم يفق من «طيبته» وللطيبة معنى مختلف عندنا.

يحدث هذا تحت عباءة فبراير. وكثرت الصفحات المدعومة من قبلهم على مواقع التواصل الاجتماعي، معظمها لتبييض عصرهم ومهاجمة المملكة التي حقدوا عليها، لأنها بنت في أقل من 18 سنة ما لم يقدروا على تدميره في 53 سنة من حكم القذافي وبعده الامتداد (فبراير المختطفة)، وكلها كذب وافتراءت، فلا يوجد وثيقة لكسينجر أفرج عنها، أرخت بالتاسع من سبتمبر 1969 وإلا نشروا الأصل وليس مقالًا كاذبًا مفترى على الملك الصالح.

وهذا ليس بغريب عنهم، فكل إنجازاتهم وهم وكذب والأهم الافتراء على حقبة لن يجود الزمن بمثلها.

أنا لا أشترك في هذه المجموعات لأنها تدار بنفس كيفية حملتهم المسعورة من بداية انقلابهم ضد الملكية.

أيضا كتاب تأسيس دولة عميلة، المزعوم لكاتب بريطاني، هو أكذوبة غير موجودة إلا إن كان كتابًا يتحدث عن دولة أخرى غير المملكة الليبية. الملك توفي وقبره بالبقيع وزال حكم السنوسية فلماذا يقفزوا على عهد أطول مرتين ونصف من عهد الملكية؟ للملكية المنتهية وعهدهم ما زال يحكم إلى هذا الصباح.

عمومًا حسنًا فعلوا حين ذكروا حقيقة وهي أن مجمل الدخول في عهد المملكة ناهز اثنين مليار دولار، وحجم ما أنجز أكبر، فكم كان هامش الفساد الذي تحدثوا عنه! خاصة وأنه عادة ما يصاحب الفساد أي خطط تنمية تحقق نموا عاليًا مثل المملكة التي فاقت فيها معدلات النمو 15%، وتناسوا أن مجيدتهم «الانقلاب» في نهاية عهدهم وصل ما حققته من ناتج إلى أكثر من 2 تريليون، 1000 ضعف ما حصلت عليه المملكة، فأين ذهبت الأموال، وهذه إنجازات المملكة شاهدة على العصر، فليرونا هم ما أنجزوا.

وللعلم بعد انتهاء ثورة فبراير، بدأ عهد الدولة التي كانت في بدايتها أقل من ربع لفبراير والباقي للثوريين، والآن منذ ثماني سنين، هم من ينفرد بالحكم وفي عهد فبراير (حكمهم) فقد نصف تريليون دولار أو أكثر.

الريع والفساد والسرقة

ليبيا مثل باقي الدول ذات الاقتصاد الريعي، معروف ما يدخل إليها بالسنت، أما غير المعروف فهو ما يخرج منها! يحتجوا أن الشركات الأجنبية التي أممتها الفاتح كانت تنهب ليبيا، بحيث تأخذ 90% من العائدات.

تكلفة الاستكشاف كانت عالية وبقيت كذلك إلى أن مات معمر وهي تتجاوز الخمسين في المائة غالبًا، ويعتمد ذلك على المكان وطبيعته فالاستكشاف في البحر ليس كمثل الاستكشاف في البر أو الصحراء، واستكشاف الحقول الرسوبية ليس كمثل استكشاف الأحواض العادية. أيام المملكة كان الاستكشاف أغلى قليلًا لسببين:

أولهما لم يوجد نفط في ليبيا من قبل، ولا ضمان لوجوده، هذا يزيد القيمة،

والسبب الثاني أن شركات قليلة هي من تملك سر الاستكشاف وتحتكره، لاحقًا دخلت دول كثيرة على الخط.

أما المشاركة، فما زالت قائمة للآن و90% –وهذا رقم متفائلمن الشركات المنتجة هي بالمشاركة، وعادة ما تكون 51% مقابل 49% للشركة، وليس لدينا مختصين أو شركات مثل تركيا التي لم تملك نفطًا إلا من عام للاستهلاك لبضع سنين، وهي متقدمة في الاستكشاف والانتاج.

كل المراجع تشير إلى أن ليبيا عام الاستقلال لا يزيد خريجي الجامعات فيها عن 15 خريجًا. لكن من تفاخروا بأن الفاتح كونت جيوشًا من الأطباء فاضوا حتى جابوا العالم ومن الطيارين، هولاء نتاج تأسيس المملكة، وبدايات تعليمهم كانت في عهد «سيدي إدريس»، ولنعتبر أن نتاجهم بدأ مع بداية الثمانينيات عام تغيير المناهج، فالذين دخلوا الدراسة وقتها وما بعدها أين هم الآن وما مستوى وجودة التعليم عندنا الآن!

حين كنت أحاضر في جامعات ليبية كبيرة، وجدت أن مستوى الطلبة ضعيف، وكنت من أنصار نظام الأسئلة متعددة الإجابات، فاضطررت إلى الأسئلة الشاملة والمباشرة لمساعدة الطلاب علي التقاط شبه جملة يمكن أن أمنح عليها درجة. وجدت صعوبة قصوى في قراءة ما يكتبه أكثر من 90% من الطلبة، فرجعت للأسئلة متعددة الإجابة لأنها أسهل لي في القراءة.

عمومًا قبلت عام 1996 معيدًا في كلية جامعية ريفية بعد جولة تخللتها سبع موافقات، أخذت عامًا تقريبًا، بدءًا من رئيس القسم، وانتهاء بوزير التعليم، ورفضت لأنه من شروط القبول خمسة توقيعات من مثابة اللجنة الثورية للكلية، ويرأسها طالب، ثم مثابة المنطقة المقيم بها، فالمثابة الأم، وفريق العمل الثوري بالجامعة، وأخيرًا ترسل لمكتب الاتصال باللجان الثورية بطرابلس أو سرت. ولم أقبل إلا في نهاية عام 2009 بعد إلغاء ذلك الكرت، رغم أني قمت بالتدريس كمتعاون لثلاث سنين قبلها، وكل فصل منها في كليتين أو ثلاثة.

«جنوبنا الحبيب» إصطلاح تم سكه مثل غيره لتوطين مركزية مقيتة!

كانت الناس قد قاطعت المؤتمرات، فأصبح حضورها إجبارًا، بحيث توقع دوام الحضور في عملك، ثم ينقلونك بالباصات إلى أكثر المؤتمرات اكتظاظا، وذاك الاكتظاظ مبرمج، ويقومون بتصويره ونقل وقائعه مباشرة، قبل أن يلجأوا للتسجيل خوفًا من أي طارئ، كخروج عن النص مثلًا أو ارتجال أو تجويد، ولأهداف أخر.

أتذكر مؤتمرًا نقل من جنوبنا «الحبيب»، كونه ممتلئًا حتى حلقومه بالبترول، نوقشت فيه قضية لوكربي، وذلك في دورته الشتوية، أول أعوام الحظر الجوي علينا، وحقيقة لم يك هناك حظر بحري، لكننا نحن من عطل الملاحة. إن لم تخني الذاكرة، كانت الجلسة المسائية منقولة من قرية بالجنوب.

كان التلفزيون الليبي يمهر ببراند يشبه قنفودا أخضر وهو ما اصطلح «جماهيريًا» على تسميته لاحقًا، ينقل لثلاثة أسابيع متتالية هذه الجلسات الهامة تتخللها ثلاث نشرات، ويتم هذا مرتين في تلكم السنوات الكبيسة، وهي في حقيقة الأمر جلسات تافهة وتناقش أمورًا تافهة وذلك أول أعوام دخول الستالايت إلى بلدنا، وكان الأمر في حال كونك [في أي بي]، رجلًا مهمًا جدًا، يجب عليك الحصول على موافقات أمنية لها أول وليس لها أخر، ثم تسدد قيمة اثنتي عشرة ألفًا من الدنانير عدا ونقدا لجهة أمنية كقيمة لأقل الرسيفرات جودة وأصغر الصحون قطرا، وتلك القيمة كانت تشتري، قبل عقد سبقها في مدن متوسطة مثل المرج، درنة والبيضاء، بيتا صياحا نياحا. وإن كنت من سكان تلكم القرى التي شاهدت البث منها، تشتري لك أربعة «حيشان» شعبية، أو مزرعة من كذا هكتار مروية.

يتوقف نقل المسلسلات الأردنية والسباعيات الجزائرية والرباعيات التونسية، حيث لم نك نشاهد سواها إضافة إلى مسلسل الأمانة اللبناني وأجزائه التي من كثرتها لم نحصها، والسباعية هي سهرة من سبع حلقات.

 كنا مجبرين أوقات تناول الوجبات على مشاهدة هذه المؤتمرات. أتذكر ذلك المؤتمر الذي عدد حضوره أقل من أمانة مؤتمره حين تقدم ذلك الشيخ الجليل الأسمر، وأفتتح بذكر اسم الله وتحية الفاتح العظيم قائدًا وشعبًا، وكان لا بد من التحية.

 بدأ بعدها الحديث بصوت قوي ذي نبرة هادئة، ولغة جنوبية ذات مخارج حروف رائعة يشدد فيها على حرف آخر كل جملة أو على الكلمات التي يراها هامة. قال يا أحبائي مخاطبًا الجمهور العريض الذي عدده عشرة أنفار بحساب صاحبنا المتحدث اللبق ضمنهم: يجب أن لا نقلد مؤتمرات بنغازي أو طرابلس تقليدًا أعمى؛ هم يقولون في بند مقاطعة الصين، أنه يجب المقاطعة، متناسين ما تترتب عليها هذه المقاطعة من عواقب وخيمة علينا نحن الليبيين.

كانت جلسات المؤتمرات الشعبية الأساسية تقسم إلى محاور أساسية، ليست كتلك التي توسم بها الإبل، لمعرفة لأي من العرب هي، ولا حتى تلك التي تكوى بها الكلاب، وجاء منها وصف الرجل غير الثابت أو الخفيف، بأنه يتطاير امطايرة كواي الكلاب، وفي رواية أخرى يتقافز بدلا عن يتطاير، وعندنا من هذا النموذج ما يمكن أن تحدث به ولاحرج خاصة ممن هم في هرم السلطات، بالفتح، الليبية، بكافة أشكالها من برلمان وقيادة عامة وخاصة وحكومات متناثرة هنا وهناك وسفراء ووزراء وممثلين وكتاب دولة ومليشيات ومهربين وشذاذ آفاق ومعارضة تدعي أنها تتبع فكر القائد الأوحد والأممي.

وعمومًا لا أعرف لماذا يخصص للكلاب من يكويها إيثارًا لها عن غيرها من المخلوقات الحيوانية!

نعود لذلك المتحدث الذي واصل، يجب أن لا نتسرع في اتخاذ قرارنا ونذهب لتقليد الآخرين، وأن ندرس حيثيات هذا القرار جيدًا وأن نعرف ماذا «تعد» أدري على الصين، وماذا «تعد» الصين على أدري والسلام عليكم ورحمة الله وإلى الأمام والكفاح الثوري مستمر، عاش الفاتح العظيم ثورة المحرومين، وفعلا كان انقلابًا في أحوال المحرومين حيث تسيدوا البلد، وجثموا قدرا على مكتسباتها ومقدراتها، ونحن لا نعمم فهناك كثر ليسوا في سوء غيرهم، وتم إقصاء غيرهم.

كلمة تعد بالليبي أجد صعوبة في ترجمتها لغير الليبيين، فنحن نقول «أيش يعد فلان علي» بمعنى هل يعدد فلان لي آثامًا ارتكبتها في حقه! يعد ومصدرها عدد بالتسكين كلمة ليبية ربما من جذور عربية لكن العدد يكون بين الأصحاب!

 دولة النجع!

في ذاك الزمن الرديء، كان جدول أعمال المؤتمرات الشعبية يخطه علامة مشهور عندنا ولن أتكلم في حق الرجل كون أنه كان من «أعز» القوم في تلكم الحقبة الكريهة البائسة وأنتهى به المآل إلى السجن الذي لم يظنوا يومًا أن أبوابه ستشرع لهم وأنهم في منأى عنه، فك الله أسر كل مظلوم وهم كثر سواء في سجون «أمشرق» أو «أمغرب»!

كان ذلك بمناسبة أن الصين، صديقة ليبيا التي تشتري البتروكيماويات الليبية بنسبة كبيرة تصل إلى قيمة 20 مليار دولار سنويًّا، لم تستعمل الفيتو لمصلحة ليبيا في عهد زعيم الأربعين فردة خبز بدينار، وصندوق الزيت بخمسة دنانير وهو من 12 علبة زيت مما يصعب الحصول عليها في زمننا الأكثر رداءة الذي نعيشه الآن، وعلبة الطماطم المعجون كانت بدراهم معدودات، قبل أن يمنع دعمها أمين الاقتصاد والطماطم، لذا رحمه الله استحق من الشعب الفقير لقبه الذي خلعوه عليه.

_____________

مقالات

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *