واحد خش على الصفحة وكاتب تعليق على نعي المرحوم فتحي البكوش ويقول “ثورة غبرة”… شن حصلتوا منها… ونبي نرد عليه هنا لأنه هناك من يستحق أن يسمع هالكلام.

ياعزيزي هناك فرق بين شيئين منفصلين… مازالن قريبات ونذكروهن كويس

ـ عهد الثورة اللي تقول عليها “غبرة” (فبراير 2011 ـ مايو 2014)

ـ وعهد الكرامة “المزعومة” (مايو 2014 لعند اليوم)

رغم أن الثورة ماكاناتش مثالية وبها بعض الأخطاء والتجاوزات وقاموا بها شباب ماحصلوش فرصة 42 سنة كيف ماحصلها الشعب السويسري والفنلندي، ولكنهم كانوا مخلصين وضحّوا بأرواحهم من أجل التغيير… وفعلًا حصل ذلك التغيير.

.وخليني نوضحلك أكثر….وبالأمثلة الحية.

***

في عهد الثورة “الغبرة”

في عهد الثورة “الغبرة” كنت تقدر تكتب بأسمك ثلاثي دون خوف

وفي عهد الثورة “الغبرة” كنت تقدر تقول رأيك بحرية وفي أي شخص من أعلاها إلى أسفلها ودون خوف

وفي عهد الثورة “الغبرة” تمشي للمصرف تاخذ مرتبك لا طوابير ولاغيره

وفي عهد الثورة “الغبرة” تخش للمصرف وتحول أي قيمة تبيها للعملة الاجنبية وقتي… ومع فنجان قهوة لو تبي

وفي عهد الثورة “الغبرة” الغبرة كانت الكهرباء عندك مستقرة

وفي عهد الثورة “الغبرة” كنت تقدر تسافر إلى أي بلد في العالم معزز مكرم…التأشيرة الأمريكية والأوروبية تاخذها في أسبوع أو إثنين.

وفي عهد الثورة “الغبرة” كان الخير واجد والناس شبعانة… والأضاحي توزع على الناس ومرات مايلقوش لمن يعطوها.

وفي عهد الثورة “الغبرة” طلعت لجان طبية في الخارج لجميع الأسباب، حتى عمليات التجميل، وجابولك جميع الشركات الطبية في العالم وعرضوا عليك تصليح خردة القذافي الصحية.

في عهد الثورة الغبرة تغيرت على الأقل ثلاث حكومات وصارت ثلاث انتخابات ديمقراطية وتحت رقابة دولية.


وفي عهد الثورة “الغبرة” ياما صار.

***

ولكن ياعزيزي بعد ما دفرت النعمة برجليك، واللي جابوها لك الأحرار وانت راقد على الكنبة وتتفرج من بعيد واتهمتم بالإرهاب والكلام الفارغ دون دليل وجبت الانقلابي حفتر …شد ماجاك

***

في عهد “الكرامة” المزعومة

في عهد “الكرامة” المزعومة أصبحت جبان تكبت بإسم وهمي تخاف من صياع حفتر اللي كنت تسميهم جيش.

وفي عهد “الكرامة” المزعومة يخشوا على الناس في حواشينهم ويقتلوا في النساء في الشارع ويخشوا لديار النوم ومافيش راجل في برقة يقدر يتكلم…

قلت لي من؟ …. حنان البرعصي وسرقيوة وغيرهن.

وفي عهد “الكرامة” المزعومة…الناس هجروهم ونزحوا في المدارس ودمروا بيوتهم ومافيش حد عوضوه بقرش.

وفي عهد “الكرامة” المزعومة قتلوا الناس بجميع الطرق: شارع الزيت، مشروع الصفصفة، مجزرة الابيار، ثقالات في البحر، طابور إعدامات على يد محمود الورفلي، تفجيرات سلوق… وغيرها ومافيش حد يقدر يقول كلمة…ويقول من اللي يقتل.

وفي عهد “الكرامة” المزعومة تقعد ترجى في قطعة الضي وتدور في الموتوري وانت عارف أن سيدك في الرجمة وعياله ماينقطعش عليهم الضي والتكييف وانت ماتقدرش تقول عليهم حاجة.

وفي عهد “الكرامة” المزعومة قعدت متبهدل في مطارات العالم ويعاملوا فيك كيف السعي.

وفي عهد “الكرامة” المزعومة قعدت تصبي في طوابير السيولة ساعات وانت عارف أن عيال حفتر وباقي الفاسدين اللي معاه يلعبوا بالفلوس والشركات والمولات…وانت تفرج وساكت.

وفي عهد “الكرامة” المزعومة المرضى يموتوا ويعفنوا في المستشفيات من قلة الأمكانيات…ويجوا صياع حفتر يتعدوا على الأطقم الطبية ويصوروهم ومافيش حد يقدر يقول كلمة.

وفي عهد “الكرامة” المزعومة حطولك برلمان ساقط الشرعية (تم انتخابه في عهد الثورة) وبعدها كل المناصب بالتعيينات والمراسيم العسكرية من الرجمة ولا انتخابات ولا ديمقراطية ولايحزنون.

وفي عهد “الكرامة” المزعومة فيه ناس جايعة في بطونها في بنغازي ويفتشوا في الكناسة … بينما حفتر وعياله يلعبوا بالطيارات الخاصة… والفلوس يصبّن في إقطاعيات غسيل الأموال في فينيسيا وسيدي فرج وغيرها.

وفي عهد “الكرامة” المزعومة بنغازي تمت انستغرام لصور المجرم الفاسد المفسد حفتر ووسط البلاد دمار على بعضه ومافيش حد يقدر ينتقده بكلمة.

وفي عهد “الكرامة” المزعومة الحشيش في بوهديمة وغيره بالطوابير وعلى عينك ياتاجر.

وحنوقف هنا رأفة بالقراء…لأن الموضوع طويل والمقارنة ماتنتهيش .

***

عرفت الفرق توا ياعزيزي بين عهد الثورة وعهد الكرامة ومن منهن اللي فعلًا “غبرة”…. يامن كنت “إنسان” معزز مكرم في عهد الثورة اللي ماصبرتش عليها ثلاث سنوات وصرت ”وهمي” يمشى على أربع في عهد الكرامة” اللي مازالت تدمر فيك ثمان سنوات؟

___________

المصدر: صفحات التواصل الاجتماعي

مقالات

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *