أحمد أحواس أول الرصاص

وكتب الاستاذ  فارس الطيب عمر يقول مصوراً بطولات ذلك المجاهد :

ياسيدي أسعف فمي ليقولا .. في يوم مولدك الجميل جميلا 

أصدقكم القول بأن الكتابة عن أول الرصاص القائد الرمز أحمد أحواس ، مهمة عاصفة ، فالكتابة نوعان : معلبة جاهزة لا طعم لها ، ولا رائحة ، واخرى ، مدادها مهجة الروح وأشواق ناسفة ، فكيف بالكتابة عن أمة في رجل دفعة واحدة .

طوال الأيام الخوالي ونفسي تحدثني برغبة دافقة ، في ولوج عوالم رجل عرج مدارج المجد كالقافية ، رجلا أربك كل المعادلات ، وخرق الأنماط السائدة عن القيادة والقادة ، وأرتفع بسقف القيادة إلى تخوم عالية ، رجلا جعل القيادة ريادة تـاجها شهادة في سبيل الله خالصة .

فهذا هو الرجل الذي عصية قوافيه إلا على الذين يحاكونه فكرا وفعلا ، فترجل جنده إلى خوض المنايا فارسا فارسا ، فهذا غيض ما انساب نظما واستعصى الفيض على القافية . أحمد أحواس ليس أثرا بعدعين ، أنه حي يعيش في الرجال منا .

من رحم اليأس يولد الأمل والرجاء ، هكذا يعلمنا الكتاب كلما اشتدت الخطوب وبلغت القلوب الحناجر ، وتساءل الناس متى نصر الله ؟ تأتي تباشير الصبح ، وهكذا كنا على موعد مع فجر جديد ، يوم قيض الله تعالى في علاه لليبيا ثلة من أبنائها الذين شبوا على محبة الله ، ورضعوا لبان العز صغرهم ، ونهلوا من ينابيع صافية في شبابهم فتجاسروا على الطاغوت ولم ترهبهم سطوته وطغيانه وشمخوا عليه ولدت الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا فكرة قبل أن تتشكل تنظيما كأول عمل مؤسسي معارض تتصدر أولوياته اسقاط القذافي وإقامة بديل راشد يستلهم عقيدة الأمة قولا وعملا ، ولدت الجبهة كإطار تصب فيه جهود أبناء ليبيا بعيدا عن كل الصيغ الكسيحة البالية .

وكان الميلاد في اجواء مليئة بصنوف الإرهاب وحملات التصفية الجسدية ، وصنوف من القمع والتنكيل لم يعرف لها الشعب الليبي مثيل إلا في زمن الاحتلال الإيطالي الفاشستي البغيض .

الجبهة بضع من ليبيا وأحمد من رجالها ، تربينا فيها على أن نكون جندا في جيشها ، في ظلال سيفها ، وراية من راياتها ، وقصيدة في ديوانها ، وفصل في أسفار عزها ، لا فرق لديها بين أبن من أبنائها وآخر من أخواتها .

قدر الجبهة أن تكون أول الرايات ، وقدر أحواس أن يكون أول الرصاص ، فنعم القدر . قذافي لا قبل لك بجيل ، نظر له النامي ، وانبته أحواس ، ويرعاه سيف النصر ، وتحفه قوافل الشهداء ، جيل النصر لواءه ، وخلاص ليبيا قدره ، وتجديد العهد مع المشروع الوطني رسالته ، جيل يخطب المنايا ، وأنت تريد الفرار إلى جهنم فتعجل .

قال تعالى: ” وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ (5)‏ وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ (6)” (سورة القصص)

___________

مقالات

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *